الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

تعتبر الجمعية السعودية لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية من الجمعيات الفتية حيث صدرت الموافقة على إنشائها بالقرار رقم 1226 وتاريخ 19 /10/ 1421هـ وتشكلت لجنة تأسيسية لصياغة نظامها ولائحتها في ضوء لائحة الجمعيات العلمية المعتمدة من وزارة التعليم العالي. وعقدت الجمعية أول اجتماع تأسيسي لها يوم الثلاثاء 24 /2/ 1423هـ، وهي جمعية تهدف في المقام الأول أن تكون حلقة اتصال وتفاعل بين المتخصصين في علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية، كما تهدف إلى تنشيط التخصصين من خلال إجراء الدراسات، وإقامة اللقاء العلمية، والندوات والمؤتمرات، ومن خلال التدريب وتقديم الاستشارات للجهات ذات العلاقة. ومن المعروف أن تخصصي الاجتماع والخدمة الاجتماعية من أهم التخصصات التي تعنى بدراسة المجتمع، وما يمر به من تغيرات، وما يواجهه من مشكلات، كما تعنى بتوثيق الحياة الاجتماعية وما يطرأ عليها من تغيرات تسهم في حل مشكلات المجتمع، ووضع الخطط والاستراتيجيات لمواجهة سلبيات التغيرات السريعة، والتحضر، والاتصال بالمجتمعات الأخرى، والتأثر بها والتأثير فيها خاصة في المجتمع السعودي الذي مر ويمر بتغيرات سريعة وكبيرة في جميع مجالات الحياة.
وللجمعية في دورتها الثانية طموحات كثيرة منها إصدار مجلة بعنوان )الاجتماعية( والعمل على إنشاء جائزة لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية على مستوى الوطن العربي، كما سيكون للجمعية نشرة دورية تعنى بتغطية أخبار الأقسام العلمية، والندوات والمؤتمرات، والدراسات الحديثة، وأخبار أعضاء هيئة التدريس إلى غير ذلك من الموضوعات التي تهم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية وتتعلق بالجوانب الاجتماعية في المجتمع السعودي، كما تسعى الجمعية لإقامة لقاءات علمية، وندوات وورش عمل في مناطق المملكة المختلفة.
إن الجمعية لن تستطيع أداء مهمتها والنهوض بعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية دون تكاتف الجهود، وتعاون جميع المتخصصين، واشتراكهم في نشاطاتها والجمعية قامت بتسهيلها وعرضها على كافة المهتمين ، وتقديم المقترحات، والاشتراك في عضوية الجمعية وفي لقاءاتها ونشاطاتها المختلفة، إننا نحث الجميع على الحصول على عضوية الجمعية، والاتصال بها، وتقديم رؤاهم ومقترحاتهم، سائلين الله التوفيق والسداد للجميع.

 

                   أ.د. عبدالرزاق بن حمود الزهراني
                  رئيس مجلس الإدارة في دورته الثالثة