نيابة عن معالي وزير التعليم العالي
د. أبا الخيل يكرم أربعة فائزين في الدورة الأولى لجائزة التميز البحثي بجامعة الإمام

أكد معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل أن جائزة التميز البحثي بالجامعة هي ثمرة لجهود كبيرة قامت على معايير دقيقة صارمة.


وقال معاليه خلال رعايته حفل الدورة الأولى لجائزة التميز البحثي بالجامعة لعام 1430هـ، نيابة عن معالي وزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور خالد بن محمد العنقري نحن اليوم نقطف ثمار هذه الجهود بتميز لا نظير له، مؤكداً في كلمته صباح اليوم الأحد أن الجائزة شارك فيها العديد من منسوبي الجامعة، ونحن اليوم نقطف ثمار هذه الجهود بتميز لا نظير له.


وأوضح أن الجامعة ستعمل على تفعيل هذه الجائزة بشكل أكبر من خلال زيادة الفروع التي تشملها وزيادة جوائزها وذلك دعما وتشجيعاً للبحث العلمي في الجامعة، وقال إن هذه الجائزة ليست الوحيدة في الجامعة بل هناك جائزة التميز البحثي وجائزة العمادة المتميزة وغيرها من الجوائز المحفزة للتطوير.


وأضاف: ما يحدث من تطور تعليمي في المملكة إنما هو بفضل الله ثم بفضل دعم القيادة الرشيدة للعملية التعليمية وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني -حفظهم الله جميعا-، والذين لا يألون جهدا في التشجيع والدعم في كل مايخدم الدين والوطن ويصب في مصلحة المواطن، وشكر معالي وزير التعليم العالي على دعمه للتعليم العالي في المملكة بشكل عام والجامعة بشكل خاص، كما شكر كافة القائمين على الجائزة، مهنأً الفائزين بفوزهم.

وكان اللقاء بدء بآيات من الذكر الحكيم ثم كلمة لوكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ورئيس هيئة جائزة التميز البحثي الدكتور عبدالله بن حمد الخلف أكد فيها أن تقدم الأمم إنما يقاس بتقدمهم في شتى مجالات الحياة المختلفة، والجامعة تسعى للأخذ بنصيب من هذا التطور، ولذا فهي توفر كافة الإمكانات للتطوير ومن ذلك توفير سبل دعم البحث العلمي والباحثين حيث أقرت لائحة الجائزة فرعين للتميز البحثي هما جائزة الباحث المتميز وجائزة البحث المتميز، واستعرض الدكتور الخلف التخصصات التي تمنح فيها الجائزة، وبارك للفائزين بفوزهم ودعا الباحثين لبذل المزيد من التقدم البحثي.

بعد ذلك أعلن عميد البحث العلمي ونائب رئيس هيئة الجائزة الأستاذ الدكتور فهد بن عبدالعزيز العسكر النتائج وكرم الفائزين الذين تسلموا جوائزهم من راعي الحفل، وفائز بالجائزة في فرع العلوم الشرعية الأستاذ المشارك بقسم الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء يوسف بن عبدالله الشبيلي، وعنوان بحثه "زكاة الأسهم والصكوك والصناديق الاستثمارية"، وفي فرع اللغات وأدابها فاز الأستاذ المشارك بقسم الأدب بكلية اللغة العربية الدكتور عبدالله بن محمد المفلح، وعنوان بحثه "أثر القرآن الكريم في العنوان في الشعر السعودي: دراسة في الدلالة والبناء"، وفي فرع العلوم الإنسانية والاجتماعية فاز الأستاذ المساعد بقسم الإجتماع والخدمة الإجتماعية بكلية العلوم الإجتماعية الدكتور على بن عبدالرحمن الرومي، وعنوان بحثه "التحولات في نظريات التنمية من منظور نقدي"، وفي فرع العلوم الطبيعية والحاسوبية فاز الأستاذ المساعد بقسم علوم الحاسب بكلية الحاسب ونظم المعلومات الدكتور أنيس بن محمد قوبعة، وعنوان بحثه "A Time division beacon scheduling mechanism for ieee 802.15.4/zigbee cluster-tree wireless sensor networks"، وفي ختام الحفل تشرف أعضاء هيئة الجائزة بالسلام على راعي الحفل بالنيابة، ثم كرمت هيئة الجائزة وزير التعليم العالي بدرع تذكاري تسلمه نيابة عنه معالي مدير الجامعة، كما تسلم الدكتور أبا الخيل درع تذكاري بهذه المناسبة.